دين مجتمع مختارات مقالات

تخلصوا من كل النزعات المذهبية والطائفية

بقلم/ د. علي المرهج

ذكر الشيخ الدكتور علي جمعة مُفتي الديار المصرية أن ابن تيمية كان واسع الاطلاع، حاد الذكاء، حاد المزاج!!
وهل في الفكر الشيعي ما يشبه ابن تيمية في صفاته؟!، أي أنه بصفاته هذه صنع لنا تمذهباً عقائدياً ينسجم وصفاته؟!!
وصف الشيخ الدكتور علي جمعة ابن تيمية بأنه كان عنيفاً في حياته وفي تطبيقه لمنهجه!
السؤال: هل كان في علماء الشيعة في ماضيهم وحاضرهم عالماً من علمائهم يحسبه المسلمون أنه كان عنيفاً، أي أنه وأتباعه يُجبرون الناس بالقوة في أن يكونوا على مذهبهم؟!

أن تتبنى رؤية فكرية أو مذهبية فذلك حق لك لا يسلبه منك أحد، ولكن أن تُجبر الناس على أن يتبعوك بقوة السلاح وممارسة العنف، فتأكد أنك مريض وصحبك ومن تبعك يحتاجون لأن يكونوا في مصحات عقلية.
التشيع في أصل ظهوره ونشأته رؤية عقائدية للكون والعالم والحياة إن ترتضيها فلك ذلك، وإن ترفضها فلك حق الرفض، ولكن عليك أن تحسب أن من حقهم المعارضة وكسب المؤيدين.
لربما بعض القراء يستغربون من طرحي هذا ويحسبون في قولي ميولاً طائفية، ولا ألومهم، فلكل أمرء من أمره ما تعودا، ولكنني أصف نمطين من التفكير كلاهما معارض ولكل منهما منهجه المختلف في المعارضة، فمن نهجه الدعوة للمخالفين يختلف عن الذي ينتهج أسلوب القتل والإقصاء لمعارضيه..

أتحدث هنا عن أصل التأسيس لكلا المنهجين لا عن تبعيض النهج عند كليهما..
لرب مختلف معي يعترض ليقول: ألا يوجد في التشيع قتلة، أقول له نعم، بل وقتلة سفحاين، ولكن هل منهج التشيع يحميهم في ظاهره والمسكوت عنه؟، أقول: لا، لأن في نزعات التشيع إرث احترام حق المعارضة، لأنهم اصل المعارضة في الإسلام وأصلها، فلا يُقبلون على قتل مخالف لهم، لأنهم ورثة الإمام علي (ع)، وإمامهم يقول: القرآن حمال أوجه، لذا لم يعد الخوارج كفاراً.
أوصى علياً مالك الأشتر حينما تولاه على مصر بالقول: “الناس صنفان، إما أخ لك في الدين، او نظير لك في الخلق”.
لا أنفي عن التشيع كمذهب نزوعه الاقصائي، ولكنني أنفي طبقاً لموروثه الإمامي في أن يكون في تأسيس هذه الجماعة لاغتيال كل مخالف لهم على قاعدة (إما معنا أو ضدنا).
“قُل يا أهل الكتاب لا تغلوا في دينكم”.
ذكر أحد الكتاب مقولتين مهمتين:
– اخرجوا ابن تيمية وتراثه من بلادكم تأمنوا.
– أبيدوا سموم محمد ابن عبدالوهاب تسلموا.
وسأكمل عليها تخلصوا من كل النزعات المذهبية والطائفية، سواء أكانت سنية الأصل أم شيعية ستنجوا.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
علي المرهج
الأستاذ الدكتور علي عبدالهادي المرهج؛ أستاذ الفلسفة والفكر العربي بقسم الفلسفة في كلية الآداب/الجامعة المستنصرية - العراق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.