ادارة و اقتصاد

قمة عاصفة للاتحاد الأوروبي بسبب الميزانية وصندوق كورونا

يبحث قادة الاتحاد الأوروبي عن حلول وسط اليوم السبت في الوقت الذي دخلت فيه قمة للتوصل إلى اتفاق بشأن ميزانية غير مسبوقة للاتحاد بقيمة 1.85 تريليون يورو (2.1 تريليون دولار) وصندوق تعافٍ من آثار فيروس كورونا يومها الثاني مع تصاعد التوترات.

 

لم يؤد يوم كامل وليلة من المناقشات التي أجراها الزعماء السبعة والعشرون أمس الجمعة إلا إلى زيادة السخط بشأن كيفية إنفاق المبالغ الضخمة والقيود التي يجب إرفاقها بعملية الإنفاق.

 

قال رئيس الوزراء الهولندي مارك روته للصحافيين الهولنديين بعد ماراثون محادثات أمس الجمعة إن الأجواء “كانت أكثر غضبا هذا المساء من عصر اليوم. وأعتقد أن الأمر سوف يستغرق بعض الوقت”.

 

كانت السلطة التنفيذية للاتحاد الأوروبي اقترحت إنشاء صندوق بقيمة 750 مليار يورو، يعتمد جزئيا على الاقتراض المشترك، لإرساله كقروض ومنح إلى أكثر الدول احتياجا.

 

لم يؤد يوم كامل وليلة من المناقشات التي أجراها الزعماء أمس الجمعة إلا إلى زيادة السخط بشأن كيفية إنفاق المبالغ الضخمة والقيود التي يجب إرفاقها بعملية الإنفاق

 

ويأتي ذلك على رأس ميزانية للاتحاد الأوروبي مدتها سبع سنوات وتبلغ تريليون يورو، كان الزعماء يتصارعون بسببها عندما ضرب مرض كوفيد – 19 قارتهم.

 

وقال دبلوماسي أوروبي الليلة الماضية إن المحادثات وصلت إلى “لحظة صعبة”، كما وصلت إلى طريق مسدود بشأن مسألة كيفية مراقبة الأموال المخصصة للتعافي من آثار الفيروس، وأنه من غير الواضح ما إذا كان سيكون هناك مخرج أم لا.

 

تحدث الدبلوماسي شريطة عدم الكشف عن هويته لوكالة “اسوشييتد برس” لأنه لم يصرح له بمناقشة محتوى المفاوضات التي تدور خلف أبواب مغلقة علنا.

 

ينظر إلى روته على أنه زعيم دولة “مقتصدة” تريد ظروفا مثل الإصلاحات الاقتصادية المرتبطة بمساعدات الاتحاد الأوروبي لمساعدة الدول على التعافي من الضربة القاضية لفيروس كورونا.

 

تسبب الوباء في انكماش اقتصاد الكتلة الأوروبية المكونة من 27 دولة بنسبة 8.3 في المائة هذا العام، وفقا لأحدث التوقعات. وتوفي حوالي 135 ألفا من مواطني القارة نتيجة كوفيد – 19.

 

واجتمع القادة شخصيا للمرة الأولى منذ فبراير / شباط، ارتدوا جميعا كمامات، وقاموا بتحية بعضهم البعض بالكوع وجلسوا في قاعة اجتماعات فسيحة حتى يتمكنوا من الحفاظ على التباعد الاجتماعي.

 

بعد جلستين غير مثمرتين أمس الجمعة، التقى مضيف القمة ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل باللاعبين الرئيسيين، وهم مارك روته، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس وزراء المجر فيكتور أوربان – في محاولة لتضييق الفجوات بينهم.

 

تسبب الوباء في انكماش اقتصاد الكتلة الأوروبية المكونة من 27 دولة بنسبة 8.3 في المائة هذا العام

 

لا يريد أوربان قيودا مرتبطة بأموال الاتحاد الأوروبي، بينما يريد روته ذلك، ويقول ماكرون إنه يجب على أوروبا أن تظهر تضامنا للخروج من الأزمة، وكان ماكرون وروته من أوائل الوافدين إلى مكان القمة صباح اليوم السبت.

 

من المتوقع أن يقدم ميشيل للزعماء حلولا وسطا محتملة عندما تستأنف القمة، على الرغم من أنه لا يعرف ما إذا كان بإمكانهم التوصل إلى اتفاق أو سيتعين عليهم تحديد موعد اجتماع آخر.

 

كان رئيس الوزراء التشيكي أندريه بابيس متشائما بعد اليوم الأول. وقال “ليس لدي احساس بأننا نقترب من اتفاق”، غير أن روته قال إنه على الرغم من التوتر المتزايد، فإن المحادثات تمضي قدما، مضيفا:”نحرز قليلا من التقدم خلال اليوم. كبداية، من المفيد أن نفهم مواقف بعضنا البعض بشكل أفضل، ثم نبحث عن حلول وسط ممكنة”.

(أسوشييتد برس)

 

 

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.