تطوير ذات تنمية مختارات مقالات

6 نصائح للعيش بسعادة

إذا أردت أن تسلك طريق السعادة عليك بتلك النصائح 

بقلم/ أروى عاشور – فلسطين

يختلف كل شخص عن الاخر بمفهومه عن السعادة، لكننا نتفق بأن الجميع يبحث عنها، ونتمنى الشعور بها دائما ، فما تشترك فيه النفس البشرية وما تميل إليه من شعور بالراحة والرضا يضيئ وجه الإنسان بالورود فكل هذه الأشياء تقودنا إلى السعادة.

إننا نبحث عن السعادة غالبا وهي قريبة منا كما نبحث عن الهاتف ونحن نتحدث به، فكيف يمكنك عيش يومك بسعادة، يمكنك قراءة المقالة بعناية لمعرفة ذلك:

أولا/ احمد الله  دائما:

فعند استيقاظك من النوم صباحا، احمد الله على نعمة اليوم الجديد، فحياتنا المليئة بنعم الله علينا، تشعرنا بالسعادة، وسيأتي يوم وتذهب منك الحياة وعندها ستحتاج للعيش في حياة أخرى لتتعرف على السعادة آنذاك.

ثانيا/ سامح الجميع:

لا تأخذ الأمور بجدية تامة، وسع صدرك قليلا وكن رحبا في بعض الأمور وسلساً في كثير منها، ولاتنظر إلى المشاكل أنها نهاية الطريق بل هي ابتلاء من الله لتتعلم الصبر.

ثالثا/ تجنب المقارنة:

فلا تنظر إلى حياة الآخرين ولا تقارن حياتك بهم، كلنا ناقصون فالكمال لله وحده، وما بيدنا، يتمناه غيرنا وما نتمناه، بيد غيرنا ولكن الله بيده مفاتيح السماوات والأرض، فاطلب ما تحلم به من الله عز وجل.

رابعا/ حافظ على صحتك:

أهم متطلبات السعادة في الحياة هي العافية، فالعقل السليم في الجسم السليم، فحاول الاهتمام بتناول الأغذية الطبيعية كالفواكه والخضروات وشرب الماء بوفرة، كما يعكس الغذاء الجيد على الحالة النفسية للإنسان من راحة واسترخاء.

خامسا/ ابتعد عن الأفكار السلبية:

تعلم بعض الطرق لتتجنب بها التفكير بالأشياء السلبية في حياتك، ربما عليك توفير طاقتك للأمور الإيجابية، واستثمر أوقاتك بأشياء مفيدة كقراءة رواية أو متابعة برنامج ثقافي مميز سمعت عنه من أصدقائك المثقفين.

سادسا/ جاور من يهون عليك مصاعب الدنيا، لا من تهون عليه:

من يؤمن بأهمية وجودك في هذه الحياة، من يخلق ألف سبب للحديث معك، فهناك من يحتاجك لشيء وهناك من يحتاجك لأنك كل شيء.

سابعا/ خصص وقتا للغذاء الروحي:

حافظ على صلاتك وأذكارك، تقرب من الله بالنوافل، فالسعادة الحقيقية في مرضاة الله عز وجل، فما سوف تشعره من راحة نفسية بعد كل صلاة هي غذاء سعادة لروحك الطيبة.

وأخيرا عزيزي القارئ لا بد أن أقول لك من خبرتي في حياتي البسيطة، أن أقصى درجات السعادة في الحياة الدنيا في الرضا بالقليل المقنع، والسعي للعمل الكثير للتزود بالرضا، والانشغال بالنفس عن الآخرين، دمتم ودامت سعادتكم.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.