ادارة و اقتصاد مختارات مقالات

حرب الكورونا ام حرب المصالح ام حرب الابادات؟

حرب الكورونا ام حرب المصالح ام حرب الابادات؟

تحليل: ا. هشام عزيزات – الاردن

لؤلؤة الشرق “امريكية بيروت” تصرف كدفعة اول ١٥٠٠ من موظفيها على طريق الاغلاق التام لاهم صرح تعليمي في الشرق الاوسط.

فيما يتواصل اغلاق المؤسسات الامريكية “كوكولا” تغلق مكاتبها في بيروت على وقع الازمة الاقتصادية” واوجي “وارمكوا” البترولي العريقة الافخم من الشركات، هي في ازمة فتسدين لتوزيع الارباح..

هل هذا انسحاب امريكي استثماري مالي، من اهم عاصمة سياسبة مالية سياحية استثمارية، لصالح المال الايراني، فاذا بالصراع على الاتفاق النووي /الامريكي المنشطر الخلافي يستبدل بالصراع الاقتصادي المالي، كامتداد للصراع التجاري الصيني الامريكي.

والصين كاحد الدول الحليفة لسورية سياسيا ومصالح ولوجيستيات، تستعد للدخول في ورشة اعمار سورية بالاتفاف مع الترويكا الثلاثية” روسيا ايران والصين” وكلفة الاعمار ٩٠٠ مليار دولار اذا ظلت مواقف دول الجوار من الحرب على سوريه غير محسومة ستضيع عليها “المشمشيه”؟

واذا ايران وعصاها في المنطقة” حزب الله” بقوته المجربه ، والمحتمي بالمقاومه والممانعة وهو شعار رنان تطرب بعض من جماهير الامة وتدخله في الحرب على سوريا، ومخاوف اسرائيل من تعاظم نفوذ “حسن نصرالله” صاحب مشروع ولاية الفقيه، الذي يشكل حزبه مع امل والتيار العوني وصراعهما مع القوي اللبنانية الأخرى وقود الحرب الاهليه الثالثة وتغيير تركيبة لبنان الاثينية السياسية والمحصاصة نقضا” لاتفاقية للطايف والدوحة” في السعودية وقطر.

وايران القطب الرئيسي للصراع في المنطقة مازال وضعها بعيد عن الاتستقرار فتوارد اخبار فجر الجمعة بانفجار خزان غاز صناعي في طهران الذي هزها والموقع الذي شهد الانفجار قريبا من منشأة للتجارب النووية لم يفصح عنه والكورونا حصدت في ٢٤ ساعة ما يفوق ١٠٠ قتيل و الفي اصابه والتعتيم بقط الانترت يجعل من الحراك الشارع الايراني على خلفية رفع اسعار الوقود والتنكيل والاغتيالات” سيلماني” والاعتقالات… طي الكتمان

او في، الافق ضربة إسرائيلية لحزب الله وقواعدة وترسانتة من الاسحلة.. هي موجهة بالاصل لايران ستفوق حرب ٢٠٠٦ التي امتصها حزب الله عن ايران بدلالة ان طهران دفعت ملايين الدولارات لضحايا الحرب واعادة تعمير الضاحية الجنوبية كي يظل حزب الله اللاعب الأساسي والخطير في لبنان قويت شوكته بفشل مخطط اسقاط سورية.

و بتزامن مع خطة الضم والتلويح باتفاقية القرن والشارع الفلسيطني ينتفض كالامس وكل يوم يقدم شهيدا تلو شهيد حتى ان ذوي القدرات الخاصة انضموا لقوافل الشهداء ” اياد “والمقلبين على الزواج العرسان “احمد” وغزة كانت، امس الجمعة عل حافة الانفجار بسقوط صاروخين على المستعمرات.

فيما الكورونا ينتشر كالهشيم في النار بوفيات ٤ في تل ابيب والسلطة الوطنية تحظر الصلاة في الأقصى عل وقع تسجيل اصابات جديدة ووفيات واذا بالمجتمع الاممي ممثلا بالأعضاء الكبار في مجلس الامن يكتفون بالادانة وتحميل مسوولية التوتر في المنطقة لإسرائيل وامريكا تقف مكتوفة الايدي باعتبارها الضم ومسؤولية وصلاحية تل ابيب.

وعمان وكل الاردن يشد اليوم رحاله بتظاهرات ووقفات دعم ودعما للملك في تصديه للمشروع الصهيوني في التوسع والاستطيان والضم الذي شكل حاضنة عربية اقليمية دولية رافضة للنهج الصيهوني ورسالة للاهل غربي النهر.. “لستم وحدكم” ولسنا وحدنا.

اي حالة سياسة مرضية، نحن بصددها: هل حرب الكورونا تستعر ام حرب البنادق والصواريخ والاغتيالات والزلازل والفوضي ستشكل الشرق الاوسط الجديد باكوام الجثث والابنية والجسور الاسمنتية والناطحات والابراج لغرض مريض في نفسبة مريضة بالجنون،.. والكورونا جنون القرن ٢١ وزعامات( كنتنياهو وجنستون وترامب) غارقون بجنون السيطرة والوهم وسيل الدم.

نضع ايدينا علي قلوبنا ونبتهل.

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
روافد بوست
كاتب وباحث سياسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.