ادارة و اقتصاد مقالات

الست كورونا : البضائع متوفرة والمشترون غائبون

الست كورونا : البضائع متوفرة والمشترون غائبون ( ٥ )

بقلم: ا.د. عادل الاسطة

تبدو الحركة في نابلس شبه ضعيفة ؛ خفيفة وباهتة فالحكومة لم تصرف رواتب شهر أيار وها هو حزيران يكاد ينقضي . يعني ثمة شهران بلا رواتب ل١٦٠ ألف موظف إن لم يكونوا ازدادوا عددا ؛ فهذه إحصائية قديمة .

السؤال عما يجري اقترن بأسئلة أخرى منها ما يقترن بالكورونا مثل عودة العالقين منذ آذار في بلدان أخرى كمصر وتركيا ، ومنها ما يتعلق بضم دولة أبناء العمومة لمناطق من الضفة الغربية . هل سينفذون قرار الضم في تموز ؟

لا طلاب جامعات والمدارس في عطلتها الصيفية والكمامات على الأفواه وقليل منها ملقى في الشوارع وحافلات العمومي في مجمع السيارات حيث تقل الركاب تنتظر ويطول انتظارها ” ثمة سيارات ولا ركاب ، كما لو أن زمن أزمة المواصلات مساء ولى . أهو ما ستكون عليه بعد أن تقضي الكورونا على مليارات البشر؟ ” .

وأنا في الحافلة تحدث السائق عن ضعف حركة السيارات والسفر بين مدن الضفة وعن سبب عدم وضعه كمامة داخل المدينة .
– ” أكاد أختنق ، واليهود رفعوا قيمة مخالفة من لا يضع الكمامة من ٢٠٠ شيكل إلى ٥٠٠ شيكل ” .

كما لو أنه ” الزمن الأصفر ” ، وكما لو أن الريح هي ” الريح الأصفر ” ، وهذان عنوان كتاب للكاتب الإسرائيلي ( ديفيد غروسمان ) أصدره في ١٩٨٨ إبان الانتفاضة الأولى ، واصفا حياة أهل الضفة الغربية وقطاع غزة نحت الاحتلال الإسرائيلي .

الآن يجتمع على الفلسطينيين في هذه المناطق الاحتلال والكورونا وسوء الأوضاع الاقتصادية والسياسية والحديث عن فساد رموز فتح في السلطة وثراء قادة حماس في غزة ومليارات خالد مشعل واسماعيل هنية وبحبحة أقارب كبار المتنفذين و …
كل الحق على المفتي ودبرها يا ” مستر دل ” بركن على ايديك … إلخ … إلخ .

صباح الخير
خربشات
٢٤ حزيران ٢٠٢٠

Facebook Comments

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
روافد بوست
كاتب وباحث سياسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.